منشور بطريركي بخصوص أبرشية الجزيرة والفرات

في ما يلي النص الكامل للمنشور البطريركي الذي وجّهه قداسة سيدنا البطريرك مار إغناطيوس أفرام الثاني بخصوص أبرشية الجزيرة والفرات بناء على توصيات وقرارات المجمع المقدس:
ܒܫܡ ܐܝܬܝܐ ܡܬܘܡܝܐ ܐܠܨܝ ܐܝܬܘܬܐ ܕܟܠ ܐܚܝܕ

ܐܝܓܢܐܛܝܘܣ ܦܛܪܝܪܟܐ ܕܟܘܪܣܝܐ ܫܠܝܚܝܐ ܕܐܢܛܝܘܟܝܐ ܘܕܟܠܗ̇ ܡܕܢܚܐ ܘܪܝܫܐ ܓܘܢܝܐ ܕܥܕܬܐ ܣܘܪܝܝܬܐ ܐܪܬܕܘܟܣܝܬܐ ܕܒܟܠܗ̇ ܬܒܝܠ

ܕܗܘ ܐܦܪܝܡ ܬܪܝܢܐ ܡ̄

نهدي البركة الرسولية والأدعية الخيرية إلى أبنائنا الروحيين الخوارنة والكهنة والشمامسة الموقّرين وأعضاء المجالس الملية والجمعيات والمؤسسات ولفيف أفراد شعبنا السرياني الأرثوذكسي في أبرشية الجزيرة والفرات المكرّمين، شملتهم العناية الربّانية بشفاعة السيدة العذراء مريم والدة الإله ومار بطرس هامة الرسل وسائر الشهداء والقديسين، آمين.

بعد تفقد خواطركم العزيزة نقول:

عطفاً على منشورنا البطريركي رقم 228/2015 والصادر بتاريخ 25/6/2015، يطيب لنا أن نعلمكم قرار الأحبار الأجلاء أعضاء المجمع المقدس لكنيستنا الأنطاكية السريانية الأرثوذكسية المقدسة الذي عقد برئاستنا في الفترة ما بين 9 ولغاية 14 حزيران 2015 في دير مار أفرام السرياني في معرّة صيدنايا ـ دمشق، فيما يتعلّق بواقع حال أبرشية الجزيرة والفرات الغالية على قلبنا.

لقد درس الآباء الأجلاء موضوع أبرشية الجزيرة والفرات وغياب نيافة راعيها الحبر الجليل مار أوسطاثيوس متى روهم الجزيل الاحترام عنها لمدّة ليست ببسيطة لأسباب خاصة. وبعد النظر في المشاكل المتفاقمة بسبب غياب نيافته (المحكمة الروحية، الأوقاف وإدارتها، سفر الكهنة وانتقالهم، الخدمات الروحية كالرسامات وغيرها من الأمور…)، وكذلك قراءة بعض الرسائل التي رفعها إلينا العديد من أبناء الأبرشية ومجالسها، والتي بمجملها تطالب بإيجاد حل سريع في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقة توصّل الأحبار الأجلاء إلى القرار التالي:

«تعيين معتمد بطريركي لإدارة أبرشية الجزيرة والفرات، وإعلام نيافة المطران مار أوسطاثيوس متى روهم بواسطة لجنة أسقفية قوامها نيافة الحبر الجليل مار سويريوس حاوا مطران بغداد والبصرة، ونيافة الحبر الجليل مار فيلكسينوس ماتياس نايش النائب البطريركي في ألمانيا، بضرورة عودة نيافته إلى أبرشيته في مهلة أقصاها ستة أشهر من تاريخ إبلاغ نيافته، وإلا ستُعتَبَر الأبرشية شاغرة في نهاية المدة المحدّدة ويُطبَّق دستور الكنيسة». وقد وافق جميع الأحبار على هذا القرار وتحفظ ثلاثة مطارنة فقط على المدة المذكورة.

وبناء على تكليف المجمع المقدس التقت اللجنة الأسقفيّة بنيافة المطران مار أوسطاثيوس متى روهم في فيننا في الفترة ما بين 7 ـ 9 تموز 2015، وأبلغته قرار المجمع المقدس رسمياً، ورفعت إلينا تقريرها خطيّاً.

وعليه فإننا بمنشورنا البطريركي هذا، نعيّن نيافة المطران مار تيموثاوس متى الخوري السكرتير البطريركي معتمداً بطريركياً لأبرشية الجزيرة والفرات، ونخوّله كامل الصلاحيات الإداريّة والروحية التي يمنحها دستور كنيستنا السريانية الأرثوذكسية المقدسة في المواد 18/84/85.

فنوصيكم جميعاً بأن تتعاونوا مع نيافته، وأن تتحلّوا بالصبر وضبط النفس خلال الفترة القادمة، آملين أن تصلّوا من أجل الكنيسة ومن أجلنا ليلهمنا الرب الإله كل ما فيه خير الكنيسة المقدسة وخلاص أبنائها.

هذا ما اقتضى والنعمة معكم ܘܐܒܘܢ ܕܒܫܡܝܐ ܘܫܪܟܐ.

صدر عن قلايتنا البطريركية في دمشق ـ سوريا
في العاشر من شهر تموز سنة ألفين وخمسة عشرة للميلاد
وهي السنة الثانية لبطريركيتنا

ـ نسخة إلى أصحاب النيافة الأحبار الأجلاء أعضاء المجمع المقدس للكنيسة السريانية الأرثوذكسية.